رحيل بروفيسور أحمد محمد الحسن Featured

بروفيسور أحمد محمد الحسن
(10إبريل 1930- 10 نوفمبر 2022)
رائد علم الأمراض في السودان


بقلم بروفيسورأحمد الصافي


فارقنا في نهار الخميس العاشر من نوفمبر 2022 أستاذي وصديقي بروفيسور أحمد محمد الحسن، نسأل الله أن يتقبله قبولاً حسناً وأن ينزله مع النبيين والصديقين والصالحين وأن يرحمه رحمة واسعة. شق علينا فراقه لكنا لا نقول إلا ما يرضي الله، إنا لله وإنا إليه راجعون.
دكتور أحمد محمد الحسن عالم أمراض وباحث ومعلم. تخرج في مدرسة كتشنر الطبية في 1955 متوجة بثلاثة جوائز وامتياز: وجائزة كتشنر والباطنية والجراحة. نال دبلوم علم الأمراض السريري من جامعة لندن في 1960 والدكتوراه من جامعة أدنبره في 1964. كان من المؤسسين لكلية علماء الأمراض الملكية في إنجلترا في 1964 وأول من نال زمالتها.
كانت السيرة المهنية لأحمد محمد الحسن حلقات متصلة من العطاء، فقد انغمس في التدريس والبحوث وقام بنشر العديد من الأبحاث في مجال الأورام والأمراض المتوطنة أهلته لنيل درجة الأستاذية ليكون بذلك أول أستاذ في هذا العلم في 1966والأستاذ الممتاز في 1991. والمتأمل في السيرة الذاتية لدكتور أحمد محمد الحسن يجد اتصالاً في النشر العلمي طوال حياته حتى ناهزت أوراقه العلمية المنشورة الأربعمائة وأكثر من 4 كتب.
نظر دكتور أحمد محمد الحسن إلى مهنة الطب نظرة شاملة ومتقدمة حينما كان عميداً لكلية الطب جامعة الخرطوم في 1970، وحين كان أول رئيس لمجلس الأبحاث الطبية بالمجلس القومي للبحوث (1972-1977)، وحين أسس معهد المختبرات الطبية في 1966 الذى صار كلية المختبرات الطبية – جامعة الخرطوم لاحقاً، أو حين كان وزيراً مؤسساً لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي في العام 1971. وحين أسس جمعية البلهارسيا في 1965ووسجل السودان للسرطان الذي أنشأه في 1966بمعاونة دكتور دينس بيركت ودكتور السيد داود حسن، ومعهد أمراض المناطق الحارة في 1993 والجمعية السودانية لطب المناطق الحارة في 1994والأكاديمية الوطنية السودانية للعلوم في 2005.
في عام 1993، أنشأ أحمد محمد الحسن معهد الأمراض المتوطنة بجامعة الخرطوم وسكب فيه عصارة خبرته ورؤاه لمستقبل الأبحاث في أهم أمراض السودان حيث جمع في ذلك المعهد ما بين البحث في العلوم الأساسية مثل المناعة والأحياء الجزيئية مع العمل الحقلي فربط بذلك تلقائياً بين البحث والتطبيق. وتحت قيادته أيضاً وبإسهام الكادر العلمي المتميز الذي انتقاه وبالتعاون مع المجتمع العلمي البحثي والطبي داخل وخارج السودان، وتجسيداً لفلسفة البحث العلمي الميداني، أسس مركز أبحاث أمراض المناطق الحارة في دوكا قرب القضارف في شرق السودان.
كان من أبرز إنجازات دكتور أحمد محمد الحسن العلمية هي دراسة وفهم العلاقة المناعية بين مرض اللشمانيا الحشوية واللشمانيا الجلدية مما سمح بتطوير أول لقاح للشمانيا الحشوية تمت تجربته في المنطقة الموبوءة بدرجة مقبولة من النجاح، وساهم في فهم دور الأشعة فوق البنفسجية في مرضى الكالا أزار والأساس المناعي لذلك الأثر. ألهمت أبحاثه أجيالاً من الباحثين بالجمع ما بين العلوم الأساسية والتطبيقية السريرية.
نعزي بناته وأهله وعشيرته وأصدقائه داخل السودان وخارجه، كما نعزي أنفسنا طلابه وزملائه ومحبيه وعارفي فضله. وإنا لله وإنا إليه راجعون.

 

Rate this item
(0 votes)
Last modified on Friday, 11 November 2022 00:15
Ad Sidebar